شئون اللاجئين: أكثر من مليون مهاجر وصلوا بحراً الى أوروبا خلال 2015

ديلي آرابيا – وصل اكثر من مليون مهاجر بحرا الى اوروبا خلال العام 2015، بحسب ارقام نشرتها المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.

واوضحت المفوضية التي تتخذ من #جنيف مقرا ان مجموع مليون و573 مهاجرا وصلوا الى #اوروبا بحرا فيما قضى 3735 مهاجرا اثناء الرحلة المحفوفة بالمخاطر.

ويتحدر 84% من هؤلاء المهاجرين من عشر دول، واكثرهم عددا المهاجرون السوريون الذين يمثلون 49% من الوافدين، يليهم الافغان (21%) ثم العراقيون (8%).

اما الدول الاخرى التي يتحدر منها المهاجرون، فهي اريتريا وباكستان ونيجيريا والصومال والسودان وغامبيا ومالي.
ووصل 844 الفا و176 مهاجرا الى سواحل اليونان، و152 الفا و700 الى ايطاليا و105 الى مالطا. ويشكل الرجال 58% من المهاجرين، والنساء 17% والاطفال 25%.

رئيس التشيك يصف موجة اللاجئين والمهاجرين لأوروبا بأنها غزو منظم

ديلي آرابيا – وصف رئيس تشيكيا ميلوس زيمان السبت الموجة الحالية من اللاجئين الذين يتدفقون على اوروبا بانها “غزو منظم” داعيا الشباب الاتين من سوريا والعراق الى حمل السلاح ضد تنظيم داعش بدلا من الهجرة.

وقال ميلوس زيمان المعروف بتصريحاته المناهضة للمهاجرين في رسالة عيد الميلاد للشعب التشيكي “انا مقتنع تماما بأننا نواجه غزوا منظما وليس حركة لاجئين عفوية”.

واضاف ميلوس زيمان ان التعاطف “ممكن” مع اللاجئين المسنين او المرضى او الاطفال لكنه ابدى اعتقاده ان على الشباب ان يعودوا الى اوطانهم لقتال الجهاديين.

وتابع ان “الغالبية العظمى من المهاجرين غير الشرعيين هم من الشباب غير المتزوجين الذين يتمتعون بصحة جيدة. واتساءل: لماذا لم يحمل هؤلاء الشباب السلاح ويقاتلوا من اجل حرية بلادهم ضد تنظيم داعش؟”.

واضاف ميلوس زيمان ان فرارهم من بلادهم لن يؤدي الا الى تقوية التنظيم المتطرف.

وذكر الرئيس ميلوس زيمان البالغ 71 عاما بالتشيكيين الذين غادروا بلادهم عندما كانت تحت الاحتلال النازي (1939-1945) من اجل “القتال لتحرير بلادهم وليس لتلقي المعونات الاجتماعية في بريطانيا العظمى”.

وهذه ليست المرة الاولى التي يتبنى فيها زيمان موقفا مثيرا للجدل بازاء ازمة اللاجئين التي تعد الاسوأ التي تواجهها اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

فقد شارك الرئيس اليساري ميلوس زيمان في نوفمبر في مسيرة مناهضة للاسلام في براغ الى جانب العديد من السياسيين اليمينيين ومجموعة برلمانية.

من جانبه اعتبر رئيس الوزراء التشيكي بوسلاف سوبوتكا الذي سبق ان انتقد تصريحات زيمان ان رسالة الاخير بمناسبة عيد الميلاد تستند الى “انحيازاته وتبسيطه المعتاد للامور”.

واظهر استطلاع جرى مؤخرا ان نحو 70% من الشعب التشيكي يعارضون وصول اللاجئين والمهاجرين الى بلادهم.

اعتبر رئيس تشيكيا ميلوس زيمان ان “الجهاديين يستغلون ازمة الهجرة كغطاء للتسلل الى الاتحاد الاوروبي” داعيا الجيش التشيكي للاستعداد للدفاع عن حدود بلاده.
وأوضح زيمان أنه “لا يمكننا ان نقدر بدقة عددهم بالطبع ولكن بعضهم شارك في اعتداءات باريس” مشيراً إلى أن “ارهابيين استخدموا جمهورية تشيكيا لدخول غرب اوروبا.