أخبار اليمن العاجلة الأن .. أعلان هيئة الأركان العامة في الجيس الوطني عن تحرير محافظة مأرب من الحوثيون

ديلي ارابيا – نقدم لكم متابعي موقعنا الاخباري اهم أخبار اليمن العاجلة الأن , حيث نستعرض اليكم كل ما هو جديد عن احداث وتطورات صنعاء اليوم , الاثنين , الموافق 4-1-2016 بالاضافة الى تقديم كل ما هو جديد على مدار الساعة من اخبار اليمن في تغطية حصرية وشاملة كافة الاحداث عبر مقالنا التالي من موقعنا الاخباري ديلي ارابيا , تابعو معنا الان اهم التفاصيل .

أعلنت هيئة الأركان العامة في الجيش الوطني تحرير محافظة مأرب من المليشيات الانقلابية، مؤكدة تحقيق القوات الحكومية والمقاومة الشعبية الموالية للسلطات الشرعية تقدما في عدد من جبهات القتال.

وأوضح رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد المقدشي، خلال اجتماعه مع عدد من القيادات العسكرية والأمنية في المنطقة العسكرية الثالثة ومقر قيادتها مأرب، أن بوادر النصر تلوح في الأفق في جميع جبهات القتال ضد المليشيا الانقلابية، وخاصة في جبهات نهم بمحافظة صنعاء وصرواح وحريب، بمحافظة مأرب، وبيحان في محافظة شبوة.

وشدد على ضرورة تعزيز الجهود لتطبيع الحياة العامة في المناطق المحررة من المليشيات الانقلابية في إطار محافظتي مأرب والجوف .

يواجه مسؤولو المدن والمحافظات اليمنية المحررة من الميليشيات الانقلابية تحديات كبيرة ابتداء من الجانب الأمني وانتهاء بوضع معالجات حقيقية لملفات الخدمات وإعادة الإعمار وبما يسهم في القضاء النهائي على المخططات الرامية لتدمير اليمن.

وأكد محافظ محافظة لحج الدكتور ناصر محمد الخبجي أن أولوياته هي تثبيت الأمن والاستقرار حتى نستطيع معالجة الملفات الأخرى وبالذات الخدماتية ومنها المياه والكهرباء والصحة، فإذا استطعنا توفير الأمن والاستقرار فإننا بإمكاننا ننتقل إلى القضايا الأخرى.
وقال لصحيفة «عكاظ» السعودية، هناك خطة متكاملة لمعالجة جميع الملفات سواء الأمنية أو الاقتصادية أو التنموية أو الخدماتية، مبينا أن نجاح الخطة في تحقيق أهدافها يعتمد على مدى تجاوب أبناء المحافظة وتعاون القيادة السياسية والأشقاء في دول التحالف العربي.

وأوضح أن الجيش الوطني والمقاومة لا يزالان يخوضا معارك مع الميليشيات الانقلابية التي تلقى رفضا شعبيا كاملا، مبينا أن المواجهات في مناطق كرش وباب المندب لم تعد تشكل أي خطر على محافظة لحج، مشيرا إلى أنه يجري حاليا تشكيل لجنة محلية لإحصاء الخسائر وحجم الدمار الذي خلفته الميليشيات الانقلابية بعد انسحابها من المحافظة.

وعن أسباب عدم دخول المقاومة الجنوبية على مدينة تعز المتاخمة لمحافظته قال: «تحرك المقاومة إلى محافظة تعز بحاجة لموقف شعبي من أبناء تعز مؤيد للمقاومة حتى تتقدم»، موضحا أن التنسيق جار ومحدود بين المقاومة الجنوبية والمقاومة في تعز لمواجهة الحوثي.

أخبار اليمن اليوم الأثنين 4-1-2016 أهم أخبار اليمن .. جماعة الحوثيون يرفضون تسلم 62 من جثث قتلاها

ديلي ارابيا – يسرنا ان نوضح اليكم متابعة حصرية عن أهم أخبار اليمن اليوم , الأثنين ,الموافق 4-1-2016 حيث نقدم اليكم الان كل ما هو جديد عن صنعاء في متابعة جديدة على مدار ال 24 ساعة عبر موقعنا الاخباري “ديلي ارابيا” بالاضافة الى تقديم كافة الاوضاع والتطورات عن اليمن العاجلة وكل ما هو جديد من احداف في صنعاء تابعونا الان .

كشفت جمعية الهلال الأحمر اليمنية أن جماعة الحوثيين المتمردة، رفضت تسلم جثث 62 من قتلاها الذين لقوا مصرعهم في المعارك التي دارت الأسبوع الماضي في منطقة فرضة نهم، شرق صنعاء، مشيرة إلى أنها تطوعت بنقل الجثث وتحميلها على خمس شاحنات وعند وصولها رفض الانقلابيون تسلمها، واكتفوا بأخذ جثث ثلاثة قتلى يعودون إلى عائلات مرموقة، وهم من يطلق عليهم اسم “القناديل”، ورفضوا تسلم البقية.

وأضافت الجمعية أنها حاولت إقناع الحوثيين بتسلم بقية الجثث وتسليمها لذويها، إلا أنهم تمسكوا بالرفض، ما دعاء الجمعية لإنزالها وتركها في العراء. وأعربت في بيان عن أسفها للطريقة التي تتعامل بها الميليشيات المتمردة مع جثث مقاتليها والتمييز الذي يستند على أسس عرقية.

وأشار البيان إلى أن الجمعية استجابت لنداءات المقاومة الشعبية، للتدخل وأخذ الجثث التي بدأت تتحلل، خشية تسببها في انتشار أمراض معدية، وأن عناصر المقاومة أبدوا استعدادهم لمساعدة عناصر الجمعية بتوفير ما يحتاجونه، وساعدوهم في نقلها، إلا أن الانقلابيين رفضوا تسلمها.

وأعتاد الانقلابيون الحوثيون في كثير من الحالات على عدم الاهتمام بنقل جثث قتلاهم، وأشار قائد المقاومة الشعبية في تعز، حمود المخلافي إلى أن الثوار عرضوا في مرات كثيرة تسليم جثث المسلحين، إلا أن قيادة التمرد لم تبد تجاوبا كافيا مع جهودهم، حتى عندما قام عناصر المقاومة بنقل جثث الحوثيين وتوجهوا بها لمناطق تقع تحت سيطرتهم، رفضوا تسلمها، ما دفع المقاومة إلى دفنها.

وأضاف المخلافي أن المتمردين ألحوا ذات مرة على تسلم جثة أحد قتلاهم، وأرسلوا في سبيل ذلك العديد من الوساطات، وعندما استفسروا منهم عن السبب في هذا الاهتمام، علموا أنها تعود لأحد أبناء العائلات المرموقة، وأن أسرته تصر على استعادة جثته لدفنها في صنعاء.

كما أشارت مصادر ميدانية إلى أن جثث العشرات من قتلى الحوثيين الذين لقوا حتفهم على الحدود مع المملكة، ظلت ملقاة على الجبال والأودية، حتى تعفنت، دون أن يبادر الانقلابيون إلى سحبها ودفنها، وباتت بالتالي طعاما للحيوانات المفترسة والكلاب الضالة.

وقال الناشط في المقاومة بمأرب سعد ناصر، إن طريقة تعامل المتمردين الحوثيين مع جثث أسراهم تؤكد العقلية التي يتعاملون بها، وأضاف في تصريحات لصحيفة “الوطن” “حتى في الموت لا تتورع تلك الجماعة المتمردة عن ممارسة التمييز السلبي، وهو ما يؤكد ابتعادها عن تعاليم الإسلام التي تنص على المساواة، وكذلك عادات وقيم المجتمع اليمني، الذي لم يعرف في تاريخه مثل هذه السقطات. وهذا الأسلوب في التعامل أحد العوامل الرئيسة في تراجع الروح المعنوية لمقاتلي الميليشيات المسلحة، الذين باتوا يرون بأعينهم أن قيادتهم لا تقيم لهم وزنا، ولا تحترمهم في الحياة ولا في الممات”.