الخارجية السورية تؤكد استعدادها للمشاركة فى محادثات السلام فى جنيف

الخارجية السورية تؤكد استعدادها للمشاركة فى محادثات السلام فى جنيف

ديلي آرابيا – أكد وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، لنظيره الصيني، وانغ يي، خلال لقائهما في بكين، اليوم، استعداد دمشق للمشاركة في محادثات السلام في جنيف، المزمع عقدها نهاية كانون الثاني/يناير المقبل، «من دون أي تدخل خارجي»، وعبر عن أمله في أن ينجح الحوار في مساعدة البلاد على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

يأتي ذلك، بعد أن وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع، يوم الجمعة الماضي، على قرار يدعم خريطة طريق دولية لعملية سلام سورية، ويمهد لوضع خطة، تم التفاوض عليها في فيينا، وتدعو إلى وقف إطلاق النار وإجراء محادثات بين الحكومة السورية والمعارضة، إلى جانب تحديد جدول زمني يمتد لقرابة عامين يهدف إلى تشكيل حكومة وحدة وإجراء انتخابات.

وقال المعلم في تصريحات للصحافيين، اليوم، إنه أخبر نظيره الصيني أن سوريا «مستعدة للمشاركة في الحوار السوري السوري في جنيف، من دون أي تدخل خارجي»، لافتاً إلى أن وفد الحكومة السورية «سيكون مستعداً بمجرد أن نتسلم قائمة بوفد المعارضة».

وأمل المعلم «أن ينجح هذا الحوار في مساعدتنا على تشكيل حكومة وحدة وطنية»، مشيراً إلى أن «هذه الحكومة ستشكل لجنة دستورية لبحث وضع دستور جديد وقانون انتخابات جديد، حتى تجرى الانتخابات البرلمانية في غضون 18 شهراً تقريباً».